داء الاميبات (الزحار)

| |

هو عدوى طفيلية في الامعاء ناجمة عن الاصابة بالمتحول الحال للنسج Entamoeba histolytica, و هو عبارة عن طفيلي اولي وحيد الخلية و حقيقي النواة, ينتقل عبر الطعام و الشراب الملوث من شخص لآخر و مشهور بتسببه بمرض الزحار او الخراج الكبدي. و تشمل اعراض مرض الزحار الاسهال, تقلصات عضلية في البطن, و آلام في المعدة. و مع ذلك فإن معظم الاشخاص المصابين بهذا المرض لا يعانون من اية اعراض ملحوظة.

عوامل الخطورة :

مرض الزحار شائع في البلدان الاستوائية, و اكثر الاشخاص عرضة للاصابة بهذا المرض هم  :

– الناس المسافرين الى بلدان استوائية ذات مستوى صرف صحي متردي.
– العائشين في مؤسسات ذات وضع صحي متردي, مثل السجون.
– الرجال الذين يمارسون الجنس مع رجال آخرين (المثليين).
– الاشخاص الذين يعانون من مشاكل في الجهاز المناعي.

ما سبب حدوث داء الزحار ؟

المتحول الحال للنسج هو وحيد خلية عادة ما يدخل الى جسم الانسان عن طريق الغذاء او الماء, و يمكن ان يدخل عن طريق الاتصال المباشر مع البراز. و يتواجد الطفيلي بشكلين ( الشكل الكيسي و الاتروفي), فالشكل الكيسي للطفيلي غير نشط نسبياً و يمكن ان يعيش عدة اشهر في التربة او البيئة التي تحتوي على براز مترسب. و عندما يدخل الشكل الكيسي لهذا الطفيلي الى جسم الانسان, فإنه يتوضع في السبيل الهضمي, و بعد ذلك يقوم بإطلاق جائحة من الطفيليات الصغيرة تدعى اتروفات. و تتكاثر داخل الجهاز الهضمي ثم تهاجر الى الامعاء الغليظة و هناك تقوم بالحفر ضمن جدار الامعاء او القولون مما يسبب نزيف داخل الامعاء و بالتالي الاصابة بالتهاب القولون و اسهال دموي و تلف الانسجة. و يمكن للشخص المصاب ان ينقل للبيئة الخارجية كيسات اخرى عبر البراز.

بعد ان تخترق الاتروفات جدار الامعاء فإنها تستطيع الدخول الى مجرى الدم, و السفر الى الاعضاء الداخلية المختلفة محدثة اعراض مختلفة مثل الخراجات, الم شديد, و الموت.

ما هي اعراض مرض الزحار ؟

تظهر الاعراض بعد 1-4 اسابيع من دخول الكيسات الى الجسم, و تكون خفيفة في البداية مثل تغوط براز رخو, و حدوث تقلصات في المعدة. و في حال قام الطفيلي بغزو بطانة الامعاء, تتطور الاصابة نحو الزحار الاميبي, و هو شكل اكثر خطورة يتميز بإسهال مائي متكرر مع ظهور الدم في البراز, و تقلصات معدية شديدة. و في حال نجح الطفيلي بالوصول الى مجرى الدم, فإنه يمكن ان يصل للكبد, القلب, الرئتين, الدماغ, او غيرها من الاجهزة الاخرى. و ينتج عن ذلك تلف في الانسجة و تشكل خراجات, و في حال اصابة الكبد يلاحظ الم شديد مترافق مع حمى في الجزء الايمن العلوي من الجذع.

كيف يتم تشخيص مرض الزحار ؟

يقوم الطبيب بسؤال المريض حول تاريخه الطبي, او في حال قام بالسفر الى احد الدول الاستوائية. و قد يضطر لإجراء فحص عينات من البراز على مدى عدة ايام للكشف عن وجود الكيسات المطروحة مع البراز. و قد يطلب الطبيب اجراء فحوص مخبرية للتحري عن وجود تغيرات في وظائف الكبد. و في حال الشك باصابة الاعضاء الداخلية يقوم الطبيب بإجراء فحص الامواج فوق الصوتية, او التصوير المقطعي المحوسب للبحث عن آفات في الكبد.

ما هي العلاجات المتوفرة لمرض الزحار ؟

لعلاج الحالات الغير مصحوبة بمضاعفات يتم الاعتماد على الميترونيدازول (فلاجيل) عن طريق الفم. و قد يقوم الطبيب بوصف دواء للسيطرة على الغثيان. اما في حال وجود الطفيلي في انسجة الامعاء, فيجب معالجة الحالة لتجنب حدوث اي ضرر على الاعضاء الاخرى, و قد تكون الجراحة ضرورية في حال وجود انثقاب في نسيج القولون او البريتوان.

الوقاية :

يجب اتباع هذه القواعد للوقاية من حدوث مرض الزحار :

– غسل الفواكه و الخضروات جيداً قبل تناولها.
– شرب المياه بعد غليها و ذلك للوقاية التامة.
– تجنب شرب الحليب او غيرها من منتجات الالبان الغير مبسترة.
– تجنب تناول الاغذية من الباعة الجوالين.
– كقاعدة عامة اغسل اليدين بالماء و الصابون بعد استخدام الحمام و قبل تناول الطعام.

السابق

ماهو مرض المهق (البرص) ؟

ماهو خلل المنعكسات المستقل (Autonomic dysreflexia) ؟

التالي