داء المقوسات الولادي (Congenital Toxoplasmosis)

| | , , ,

و هو مرض يصيب الاجنة, و ينجم عن انتقال طفيليات المقوسات القندية Toxoplasma gondii من الام الى الجنين خلال الحمل, ويتسبب بحدوث إجهاض او ولادة جنين ميت. او ولادة طفل بمشاكل بصرية, سمعية, حركية, و غيرها من المشاكل الاخرى, و هناك ما يقارب 400-4000 حالة من داء المقوسات الولادي تحدث كل عام في الولايات المتحدة.

الاعراض :

في الكثير من الاحيان لا تظهر الاعراض إلا بعد مرور اشهر او سنوات, او حتى عقود من الحياة. و عادة ما يعاني الاطفال المصابين بداء المقوسات الولادي من ظهور عدة اعراض في الاشهر الستة الاولى من الحياة. و تشمل ما يلي:

– اكثر من نصف الاطفال المصابين يولدون قبل أوانهم (ولادة مبكرة).
– وزن رضيع منخفض.
– ضرر العين.
– يرقان, اصفرار الجلد, و بياض العينين.
– اسهال
– اقياء.
– فقر دم.
– تضخم غدد لمفاوية.
– سوء تغذية
– تضخم الكبد و الطحال
– ضخامة الرأس.
– صغر الرأس
– طفح جلدي
– مشاكل في الرؤية.
– فقدان السمع.
– تأخر التطور الروحي الحركي.
– استسقاء الرأس, و تراكم السوائل في الجمجمة.
– تكلسات داخل القحف, و تلف في خلايا المخ التي تسببها الطفيليات.
– نوبات.
– تخلف عقلي خفيف او شديد.

عوامل الخطورة :

اذا اصيبت الام بهذه الطفيليات خلال الاشهر الثلاثة الاولى من الحمل, فإن نسبة اصابة الطفل تتراوح ما بين 15-20%. اما اذا أُصيبت بعد الاشهر الثلاثة الاولى من الحمل فإحتمال اصابة الطفل هي 60%.

الاسباب :

يمكن الاصابة بهذه الطفيليات عن طريق ما يلي:

– تناول اللحوم الغير مطهية جيداً.
– تناول منتجات غير مغسولة جيداً.
– شرب الماء الملوث بالطفيليات او بيوضها.
– عن طريق لمس التربة الملوثة, او براز القطط و من ثم ملامسة الفم.

هل ينبغي علي التخلص من قطتي ؟

بإمكانك تربية القطة في المنزل حتى وان كانت مصابة بهذا الطفيلي, فمخاطر انتقال الطفيلي من القطة للإنسان منخفضة جداً, و مع ذلك يجب تجنب الاتصال مع القطة اثناء فترة الحمل.

التشخيص :

يقوم الطبيب بإجراء فحص الدم للتقصي عن وجود الطفيليات, و في حال إيجابية الاختبار يقوم الطبيب بإجراء فحوص اخرى لتحديد حالة اصابة الطفل الذي لم يولد بعد, و تشمل هذه الفحوص ما يلي:

– ايكو امواج فوق صوتية للكشف عن حالات تشوهات الجنين, مثل استسقاء الرأس.
– تفاعل البوليمراز المتسلسل PCR
– فحص السائل الامنيوسي.
– فحص دم الجنين

و في حال اظهر الطفل اعراض الاصابة بداء المقوسات بعد الولادة, يقوم الطبيب بإجراء واحد او اكثر من الاختبارات التالية :

– اختبار الاضداد المناعية في دم الحبل السري.
– اختبار الاضداد المناعية في السائل الدماغي الشوكي.
– فحص الدم
– فحص العين
– التصوير المقطعي المحوسب و الرنين المغناطيسي للدماغ.

العلاج :

بعض انواع الادوية تستخدم لعلاج داء المقوسات الولادي, و تشمل :

الادوية التي تُعطى اثناء الحمل :

– spiramycin, و Rovamycine للمساعدة على منع انتقال العدوى للجنين.
– pyrimethamine, Daraprim, و sulfadiazine بعد الثلث الاول من الحمل.
– حمض الفوليك يعطى للحماية من حدوث نقص كثافة عظمية ناجمة عن الـبيريمثيامين و السلفاديازين.
– البيرميثامين, سلفاديازين, و حمض الفوليك تؤخذ عادة لمدة سنة واحدة.
-الستيروئيدات في حال كانت رؤية الطفل معرضة للخطر او كان لديه مستويات عالية من البروتين في السائل الشوكي.

اما بعد الولادة, فقد يصف الطبيب علاجات اخرى بالاضافة للادوية, و ذلك اعتماداً على الاعراض الظاهرة على الرضيع.

المصدر العلمي: 

السابق

خلع الورك الولادي | اسباب, اعراض, و علاج

التهاب ملتحمة العين | اسباب, اعراض, و علاج

التالي